الأخطاء الطبية في عمليات شد الوجه

نحلم جميعًا بأن نبدو دائمًا شابًا وجميلًا ومهذبًا. ولكن لسوء الحظ، فإن التقدم في السن دائمًا ما يكون له أثره، وبعد مرحلة معينة يصبح وجهنا أكثر وأكثر ارتخاءً بسبب ترقق العضلات الموجودة تحته. يصاب الوجه والرقبة بالتجاعيد بشكل يزعج الكثير من الرجال والنساء الذين يرغبون في الحفاظ على المظهر الشبابي. أثناء جراحة شد الوجه، يقوم الجراح بإزالة الجلد الزائد و”شد” الجلد بحيث يصبح الوجه خاليًا من التجاعيد. تساعد هذه الجراحة الممثلين والممثلات وعارضات الأزياء وأي رجل أو امرأة يعتبرون الجمال المثالي أمرًا مهمًا ليبدو شابًا ومنتعشًا مرة أخرى. الأخطاء الطبية في عمليات شد الوجه تتم بأربع طرق: عدم تقديم معلومات مهمة قبل العملية حول المضاعفات والمخاطر المختلفة، الخطأ الطبي وأخطاء الجراح أثناء العملية، الخطأ أثناء العملية التي يجريها طبيب التخدير، والخطأ بعد العملية أثناء العملية. استعادة.

 

عمليات شد الوجه

نحب جميعًا أن نبدو مرغوبين، وجميلين، وشابين، وساحرين، ولكن ماذا يمكننا أن نفعل لأن الطبيعة لديها خطط مختلفة تمامًا بالنسبة لنا. في سن الأربعين أو الخمسين تقريبًا، يعاني معظم الأشخاص بالفعل من التجاعيد على الوجه والرقبة بسبب ترقق العضلات الموجودة تحتها. سيقول البعض أنهم فخورون بكل التجاعيد التي تمثل تجربة الحياة بالنسبة لهم، وهناك من سينظر إلى نفسه في المرآة ويعتقد أنه ببساطة قبيح. الجراحة التجميلية لشد الوجه هي عملية جراحية اختيارية يقوم خلالها الجراح بإزالة الجلد الزائد وتمديد الجلد المتبقي وشده خلف الأذنين. وستكون النتيجة مظهر بشرة خالي من التجاعيد مما يسمح بمظهر مشع وشبابي لعدة سنوات أخرى. يمكن أن يتم الإهمال في عملية شد الوجه بعدة طرق، بدءًا من مرحلة تقديم المعلومات للمريض حول المخاطر المختلفة وانتهاءً بالمعاملة المهملة وغير الصحيحة أثناء وبعد الجراحة.

 

الأخطاء الطبية في عمليات شد الوجه

بما أن جراحة شد الوجه هي عملية جراحية لكل شيء بما في ذلك التخدير الكامل، فإن الخطأ الطبي يمكن أن يوجد في الحالات التالية:

  • عدم تقديم المعلومات – عدم تقديم معلومات كاملة وموثوقة حول جميع المخاطر والمضاعفات المتوقعة بسبب عمر المريض وحالته الصحية وما إلى ذلك. ويجب أن نتذكر أن جراحة شد الوجه هي عملية جراحية اختيارية وأن الشخص الذي يخضع للعملية الجراحية قد تم إجراؤه بالكامل يتمتع بصحة جيدة، لذا فمن العار أنه بسبب الرغبة في أن يكون جميلًا وغنيًا، فإن المظهر الأصغر سنًا سيدمر حياته.
  • الخطأ أثناء الجراحة – الخطأ أثناء العملية الجراحية نفسها، بما في ذلك الجراح وطبيب التخدير والفرق الطبية التي كانت متواجدة في غرفة العمليات. يشمل الخطأ عدم مراعاة الحساسيات المختلفة التي يعاني منها الشخص تجاه الأدوية، أو جرعات الأدوية غير الصحيحة، أو عدم مراعاة ضغط الدم أو مرض السكري أو الأمراض ذات الصلة التي يعاني منها الشخص، أو إهمال الطبيب أثناء الجراحة التي تسببت في تلف الأنسجة، وما شابه ذلك.
  • الخطأ أثناء فترة التعافي – بعد العملية، من الضروري أن يحصل على فترة نقاهة خفيفة، ثم يتم إرسال المريض إلى المنزل مزودًا بجميع المعلومات التي يجب أن يتلقاها فيما يتعلق بالحفاظ على منطقة الخياطة مطهرة ونظيفة، وما هو مسموح له وما لا يسمح به للقيام به، الخ قد يؤدي عدم تقديم المعلومات إلى إلحاق ضرر جسيم بالمريض.

 

ما هي المخاطر الشائعة أثناء جراحة تجميل الخطأ؟

قد يؤدي السلوك غير المبالي أثناء عملية شد الوجه أولاً وقبل كل شيء إلى الإصابة بالعدوى ونخر الأنسجة في جلد الرقبة أو الوجه، والتي للأسف تكون مرئية جدًا للعين، وبالتالي فإن الضرر ليس جسديًا فحسب، بل جماليًا أيضًا. بالإضافة إلى الالتهابات والنخر، قد تظهر أيضًا ندوب قبيحة ومرئية، وغرز مفتوحة، ونزيف، وتلف أنسجة جلد الوجه بسبب فشل القطع، وتلف الجهاز العصبي لجلد الوجه الذي يمكن أن يسبب ألمًا مزمنًا و ومن ناحية أخرى إضعاف قدرة الشخص على التعبير عن تعابير الوجه، ومظهر متوتر بشكل مفرط وغير طبيعي أو تنميل في الوجه.بالإضافة إلى ذلك، يجب أن نتذكر أن الشخص الذي يأتي لإجراء عملية شد الوجه عادة ليس شابًا ويجب على المرء أن يأخذ في الاعتبار صحته العامة مثل ضغط الدم ونشاط القلب ونشاط الجهاز المناعي والأمراض مثل مرض السكري أو الوزن الزائد أو مشاكل في التنفس، وكلها قد تؤدي بالشخص إلى وضع يهدد حياته أثناء الجراحة وهو أمر غير ضروري.

 

كيف يمكنك معرفة ما إذا كان قد تم ارتكاب خطأ طبي أثناء جراحة شد الوجه؟

من خلال الاتصال بمحترف مثل محامٍ متخصص في الأخطاء الطبية، يمكن فحص العملية برمتها من لحظة الاتصال الأولي مع الجراح إلى جميع مراحل التعافي من الجراحة. إذا تبين أن هناك خللاً أو إهمالاً من جانب الجراح أو طبيب التخدير أو الفرق الطبية الأخرى، فإنه سيكون من الممكن رفع دعوى الأخطاء الطبية والحصول على تعويض عن جميع النفقات الطبية المتكبدة بسبب الضرر في الحاضر والمستقبل.

 

العمليات الجراحية الإضافية التي قد تحدث فيها أخطاء طبية

فيما يلي المزيد من الأمثلة على جراحات الوجه التي تركز فقط على جانب واحد معين من الوجه والتي يمكن أن يوجد فيها خطأ طبي:

  • جراحة رفع الحاجب – هذه الجراحة، التي يتم إجراؤها بالكامل تحت التخدير الكامل، تركز فقط على الجفن، الذي يصبح يعرج ويتدلى في العين، وفي بعض الأحيان يتداخل أيضًا مع الرؤية. تنجم هذه الحالة عن إجهاد العضلة الموجودة فوق الحاجب، وقد تحدث أيضًا في سن مبكرة نسبيًا في سن الثلاثين أو الأربعين تقريبًا. إن القرب من العينين وحقيقة أنه من الصعب جدًا تصحيح الفشل في جراحة الجفون بسبب ندرة الجلد المحيط به ورقاقته ورقاقته، يتطلب عملاً دقيقًا وماهرًا بشكل خاص.
  • شد الوجه المصغر – يمكن للشابات والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين الأربعين والخمسين عامًا والذين بدأت بشرة الوجه في الترهل قليلاً إجراء عملية شد الوجه المصغرة التي تركز فقط على منطقة الخد والفك وتتطلب قطع كمية صغيرة جدًا من الجلد لإجرائها.

جراحة إزالة الجلد الزائد من الرقبة – النساء والرجال الذين يعانون من ظاهرة الجلد الزائد حول الرقبة والفخذ يشعرون بعدم الارتياح الشديد لأنه قد يحدث تهيج وجفاف واحمرار بين ثنايا الجلد. يمكن إجراء عملية جراحية تركز فقط على إزالة الجلد الزائد من الرقبة.

img-2

هل تحتاج إلى خدمات قانونية بشأن قضايا الأخطاء الطبية؟

اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن

مقالات حول هذا الموضوع

إلى تنسيق اجتماع احترافي

أو اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك



    img-8