الأخطاء الطبية – انسداد المريء

רשלנות רפואית איטמות וושט

 انسداد المريء هو عيب خلقي يسبب تطورًا غير طبيعي للمريء بعدة طرق، وأكثرها شيوعًا هو الحالة التي يكون فيها الجزء العلوي مغلقًا تمامًا ويمنع الطفل من ابتلاع السائل الأمنيوسي (إحدى طرق تشخيص هذا حالته وهو لا يزال في الرحم) ومن الجانب السفلي يكون متصلاً بالقصبة الهوائية. ومن المهم أن نتذكر أن هذا العيب قد يكون مصحوبًا بعيوب أخرى، عادة في العمود الفقري والكلى والقلب، ويواجه الوالدان خيار إنهاء الحمل أو الاستمرار في معرفة أن الطفل سيضطر إلى الخضوع للعديد من الحمل العمليات الجراحية المعقدة ومستقبله الصحي والتنموي سيكون غائما. سيتم تحديد الخطأ الطبي فيما يتعلق بتضيقات المريء عند ولادة الطفل دون تشخيص تشوه أثناء وجوده في الرحم، وبالتالي ولادته بشكل خاطئ. سنشرح في هذا المقال كل ما هو مهم معرفته عن الأخطاء الطبية المتعلقة بأختام المريء وما يمكن فعله حيال ذلك.

 

إنسدادات المريء

انسداد المريء هو عيب خلقي يمكن أن يظهر بعدة طرق، ولكن حتى في أخف أشكاله يمكن أن يسبب معاناة كبيرة ومشاكل طبية خطيرة للطفل. وستكون حياة الشخص الذي يعاني من هذا التشوه حياة مليئة بالمعاناة والألم المصحوب بصعوبات في البلع وصعوبات في الجهاز الهضمي وآلام شديدة وغيرها من المشاكل الطبية المرتبطة بها. المظهر الأكثر شيوعًا لانسداد المريء هو عندما يكون المريء مغلقًا تمامًا من جانب واحد ومتصلاً بالقصبة الهوائية على الجانب الآخر. وفي هذه الحالة، سيحتاج الطفل إلى علاج فوري وجراحي، مع وجود خطر حقيقي على حياته، ومن المتوقع بعد ذلك سنوات طويلة من المعاناة والألم.وعادة ما يصاحب انسداد المريء عيوب خلقية أخرى تؤدي بشكل رئيسي إلى تلف العمود الفقري والقلب والكلى، ولا تسمح لمن يعاني منها بحياة طبيعية. يمكن اكتشاف انسداد المريء في وقت مبكر من الحمل من خلال الاختبار الجيني للتعرف على العيب الخلقي، أو من خلال الفحص أثناء الحمل.

 

ما هي عواقب انسداد المريء؟

لا تسمح حالة تضيق المريء بحياة طبيعية، وفي معظم الأوقات سيضطر الطفل إلى الخضوع لعمليات جراحية معقدة ومعقدة بالفعل في أيامه الأولى والتي قد تؤدي إلى إصلاح المريء المتخلف، ولكنها ستتركه مع العديد من الصعوبات الطبية التي لا يمكن علاجها يتم تصحيحها عن طريق الجراحة مثل صعوبات البلع، صعوبات الهضم، صعوبات الإخراج، عدم التحكم في الأقواس وغيرها. في جميع الاحتمالات، سيتطلب الأمر مراقبة الطفل عن كثب بسبب عدم قدرته على بلع اللعاب الذي قد يخترق رئتيه ويسبب مجموعة من المشاكل تتراوح من الاختناق إلى ارتفاع خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي المختلفة، وبسبب ارتفاع المخاطر استنشاق الطعام (أي يجب على المرء أن يفرغ فمه من اللعاب باستمرار، ويتأكد من بلع الطعام بشكل سليم، أو يتم إعطاء الطعام له عن طريق أنبوب عبر الأنف أو عن طريق الوريد).من المهم أن نتذكر أنه في معظم الحالات، يكون انسداد المريء مصحوبًا بعيوب أخرى تتجلى بشكل رئيسي في العمود الفقري والكلى والقلب، وقد تجعل حياة الطفل أكثر صعوبة وتعقيدًا.

 

الخطأ الطبي في حالات تضيق المريء

يمكن الاشتباه في انسداد المريء أثناء مراجعات النظام حيث لا يتم ملاحظة وجود معدة أو ملاحظة وجود فقاعة معدية صغيرة جدًا. وفي هذه الحالة يجب على الفاحص توجيه المرأة لإجراء الفحص الموجه والاستشارة الوراثية. وكجزء من الاستشارة، يتم شرح العواقب المترتبة على إصابة المولود الجديد بهذا العيب للوالدين ويتم عرض عليهما خيار إنهاء الحمل. إن ولادة طفل مصاب بتشوه دون تشخيصه أثناء الحمل ستعتبر ولادة غير مشروعة، حيث لم يتم منح الوالدين إمكانية الإقامة وفرصة الاختيار بين إنهاء الحمل أو الاستمرار فيه. من المهم أن نتذكر أنه على الرغم من جهود الأطباء لإصلاح المريء، فإنه ليس من الممكن إنتاج أمعاء صحية وليس من الممكن تطوير مناطق غير متطورة في جسده، وأنه من المحتمل والمتوقع أن تكون حياته مليئة بالمشاكل الصحية المختلفة رغم اختلاف العلاجات.يجب على الوالدين أن يفكروا بعناية فيما إذا كانوا يرغبون في منع الطفل من حياة المعاناة أو الدخول في صراع صعب من أجل حياته، على الرغم من ارتفاع خطر تعرضه للإعاقة، والاعتماد الكامل على أسرته، وليس بالضرورة أن يكون لديه القدرة على الاندماج. في المجتمع. وبمجرد عدم منحهم هذا الخيار، فسوف يضطرون إلى تحمل الثمن الباهظ المتمثل في تربية طفل معاق ومعال يعاني الكثير.

 

كيف يتجلى الخطأ الطبي في حالات انسداد المريء؟

الاخطأء الطبية يمكن أن يتجلى انسداد المريء بالطرق التالية:

  • عدم الرجوع إلى الاختبارات المختلفة التي قد تشير إلى التشوه
  • الخطأ في تفسير الاختبارات مما أدى إلى الفشل في التعرف على الاضطراب
  • عدم الاهتمام بنتائج الاختبارات على النحو الواجب رغم العلامات التحذيرية التي تظهر منها
  • عدم إحالة الأم الحامل إلى فحوصات إضافية قد تسلط الضوء على المشكلة
  • عدم اتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة وعدم إبلاغ الأهل بالصدمة

بالإضافة إلى ذلك، حتى لو علم الوالدان أن الجنين يعاني من انسداد المريء وقررا أنهما يريدان القتال من أجل حياته، فإن الخطأ الطبي في هذا الأمر يمكن أن يكون أي إجراء طبي خاطئ أو غير لائق أو غير مقبول أو غير معقول عند المولود الجديد. طفل مصاب بعيب خلقي ويحتاج إلى العديد من التدابير الداعمة من أجل البقاء على قيد الحياة، بما في ذلك تصريف السوائل من الفم، والتغذية من خلال أنبوب أو عن طريق الوريد، وإجراء اختبارات طبية إضافية لتحديد التشوهات الإضافية، وغيرها من الإجراءات الإضافية التي، إذا تم اتخاذها ، لم يكن من الممكن أن يتسبب في مزيد من الضرر للطفل أو تفاقم حالته أو حتى الموت (بدون العلاج المناسب، فإن وفاة الطفل الذي يعاني من انسداد المريء تكاد تكون مؤكدة).

 

ماذا تفعل في حالة الخطأ الطبي و انسداد المريء؟

من خلال الاتصال بمحامي متخصص في الخطأ الطبي، يمكنك التأكد من علاج الأم الحامل بالكامل، سواء تم إرسالها لإجراء فحوصات مختلفة، أو تحويلها للاستفسارات المختلفة، وما كشفته نتائج الفحوصات المختلفة. إذا تبين أن هناك بالفعل خطأ طبي، فمن الممكن رفع دعوى قضائية بسبب الولادة غير المشروعة.

  1. ما هو الخطأ الطبي في حالات تضيق المريء؟

يمكن أن يتجلى الخطأ الطبي في حالة تضيق المريء بعدة طرق: الفشل في تشخيص الحالة الطبية للجنين حتى قبل ولادته، والخطأ في علاج الطفل المولود بتشوه أدى إلى تفاقم حالته أو وفاته، والفشل في علاج الطفل المصاب بتشوه. إبلاغ الوالدين بالتشوه الشديد الذي يعاني منه جنينهما. يمكن لوالدي الطفل الذي ولد مصابًا بتشوه تقديم مطالبة بالأخطاء الطبية بسبب الولادة غير المشروعة أو بسبب الخطأ في معاملة الطفل الذي يعاني من التشوه.

  1. كيف يمكن تشخيص تضيق المريء أثناء الحمل؟

يمكن الاشتباه في انسداد المريء أثناء مراجعات النظام حيث لا يتم ملاحظة وجود معدة أو ملاحظة وجود فقاعة معدية صغيرة جدًا. وفي هذه الحالة يجب على الفاحص توجيه المرأة لإجراء الفحص الموجه والاستشارة الوراثية. وكجزء من الاستشارة، يتم شرح العواقب المترتبة على إصابة المولود الجديد بهذا العيب للوالدين ويتم عرض عليهما خيار إنهاء الحمل. إن ولادة طفل مصاب بتشوه دون تشخيصه أثناء الحمل ستعتبر ولادة غير مشروعة، حيث لم يتم منح الوالدين إمكانية الإقامة وفرصة الاختيار بين إنهاء الحمل أو الاستمرار فيه.

  1. ماذا تفعل في حالة انسداد المريء؟

في حال كان لديك طفل يعاني من انسداد المريء، فمن المهم الاتصال بمتخصص للتحقيق في الخطأ الطبي. يمكن للمحامي المطلع على الخطأ الطبي أن يفحص كامل مسار علاج الأم الحامل، سواء تم إحالتها لإجراء فحوصات مختلفة، أو ما إذا تم تفسيرها بشكل صحيح، أو ما إذا كان هناك مرجع مناسب، وما إلى ذلك. عندما يتبين أن هناك بالفعل خطأ طبي، سيكون من الممكن رفع دعوى قضائية في المحكمة.

  1. ما هي عواقب ولادة طفل يعاني من تضيق المريء؟

سيتعين على الطفل الذي يعاني من تضيقات المريء أن يخضع لعمليات جراحية معقدة وليست بسيطة لإصلاح التشوه، ولكن من المهم أن نتذكر أن الجراحة لا يمكن أن تنتج له مريء وأمعاء صحيين، وأن الطفل قد يعاني طوال حياته من صعوبات في البلع، خطر الاختناق، بسبب مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة وأحيانًا أيضًا عدم التحكم في العضلة العاصرة. في معظم الأحيان، تكون المتلازمة مصحوبة بعيوب إضافية في القلب والكلى والعمود الفقري، لذلك يجب توقع مشاكل طبية إضافية. من المحتمل أن يكون الطفل معاقًا حتى الرضاعة، وأن فرصه في العمل كشخص بالغ مستقل والاندماج في المجتمع ستكون معدومة.

هل تحتاج إلى خدمات قانونية بشأن قضايا الأخطاء الطبية؟

اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن

مقالات حول هذا الموضوع

إلى تنسيق اجتماع احترافي

أو اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك