الأخطاء الطبية – عيوب القلب الخلقية

רשלנות רפואית מומי לב מולדים

يجب اكتشاف عيب القلب الخلقي لدى الطفل، سواء كان ناجماً عن مرض وراثي وراثي أو كان نتيجة خلل في النمو دون خلفية وراثية، في مرحلة مبكرة من الحمل. واليوم، ومع تطور التكنولوجيا والطب، أصبح من الممكن اكتشاف العيوب الخلقية من خلال الاستماع إلى نبضات قلب الجنين ومراجعة الأنظمة في مراحل الحمل المختلفة. ولهذا السبب، فإن الفشل في تشخيص خلل في القلب لدى الطفل قد يعتبر في كثير من الحالات خطأ طبيًا وولادة غير مشروعة. سنشرح في هذا المقال كل ما يهم معرفته عن الخطأ الطبي في عيوب القلب المفقودة وما يمكن فعله حيال ذلك.

 

عيوب القلب الخلقية

عيوب القلب الخلقية هو مصطلح شامل لعشرات أنواع العيوب التي تلحق الضرر ببنية القلب ووظيفته أثناء نمو الجنين في رحم الأم. هناك عيوب في القلب تنتج عن مرض وراثي وهناك عيوب لا يمكن التنبؤ بها أو توقعها وتكون نتيجة لفشل في النمو. هناك عيوب يمكن تصحيحها بالجراحة وهناك عيوب لا يمكن تصحيحها. إن الأهمية الكبيرة لتشخيص عيب القلب لدى الطفل لأي سبب من الأسباب تبدأ أولاً بحق الوالدين في معرفة وتحديد ما إذا كانا يفضلان إنهاء الحمل وعدم إنجاب طفل ستكون حياته مليئة بالمعاناة.

 

كيف يمكن تشخيص عيوب القلب الخلقية؟

في الماضي، إذا كان لدى الطفل مشكلة، لا يتم اكتشافها إلا بعد الولادة. ومع ذلك، فنحن اليوم مجهزون بأفضل التقنيات القادرة على النزول إلى أدق التفاصيل وتحديد مشاكل معينة لدى الجنين بطرق متنوعة في المراحل المبكرة، عندما يكون القلب هو أول عضو يتطور ويمكنك سماع نبضات القلب. في وقت مبكر من الأسبوع الثامن من الحمل. بالطبع، سيكون للوالدين دائمًا الحق في تقرير ما إذا كان الأمر يستحق إحضار طفل مصاب بعيب خلقي إلى العالم، مما قد يسبب له معاناة كبيرة وضيقًا كبيرًا، ويمنعه من الاندماج في المجتمع ويتركه معاقًا ومعتمدًا على نفسه. بقية حياته. هذا قرار صعب للغاية، لكنه مع ذلك حق أساسي لكل والد. اليوم، يمكن اكتشاف عيوب القلب الخلقية لدى الطفل بطرق مختلفة: عن طريق فحص معدل ضربات قلب الجنين، عن طريق الاختبارات الجينية، عن طريق مراجعة الأنظمة أثناء الحمل. هذه اختبارات بسيطة وغير مؤلمة وشائعة جدًا.

 

ما هي عواقب إنجاب طفل مصاب بعيب في القلب؟

القلب هو المضخة الطبيعية التي تزود جميع أجزاء الجسم بالدم الغني بالأكسجين، وبدون تشغيله بانتظام قد يعاني الجسم من الحرمان من الأكسجين، وصعوبات كبيرة في أداء وظائفه، والمراض والوفاة. قد يعاني الطفل المولود بعيب في القلب من سلسلة من المشاكل الطبية التي تمنعه ​​من أن يكون مثل الأطفال الآخرين. قد يكون معاقاً، أو ممرضاً، أو معالاً، أو يواجه صعوبات كبيرة في الاندماج في المجتمع، عندما يقع عبء رعايته على عاتق الوالدين الذين يضطرون إلى توفير الإشراف الكامل عليه، وتوفير الأدوية والمساعدات الطبية المختلفة بما في ذلك الإقامة الطويلة في المستشفى وغيرها. هذه حياة مليئة بالمعاناة والاهتمام المستمر برفاهية الطفل الذي تكون حياته دائمًا على المحك.

 

متى يقع الخطأ الطبي في عيوب القلب الخلقية؟

في أي حالة يولد فيها طفل مصاب بعيب في القلب دون علم الوالدين بذلك قبل الولادة، فلا بد من طرح الأسئلة التالية:

  • هل تم إجراء اختبار أولي للكشف عن نبضات قلب الجنين في وقت مبكر من الحمل وهل كان من الممكن بالفعل في هذه المرحلة اكتشاف أن القلب أو إيقاعه غير طبيعي؟
  • هل تمت مراقبة نمو الجنين وهل هناك انطباع بوجود خطأ ما في نموه؟
  • هل تم تحويل الحامل لإجراء فحوصات الحمل الروتينية مثل الفحوصات الجينية ومراجعة النظام وغيرها مما قد يشير إلى وجود أي مشكلة؟
  • هل تم تحويل المرأة الحامل لإجراء المزيد من الفحوصات في ضوء النتائج السلبية؟
  • هل تم إجراء الاختبارات بطريقة احترافية وهل توصلت إلى نتائج دقيقة وصحيحة؟
  • هل تم تفويت العيوب في اختبارات الموجات فوق الصوتية؟
  • هل تم شرح للوالدين حول العيوب المختلفة المحتملة في الجنين الذي تحمله الأم وعواقبها على حياة الطفل في المستقبل؟

 

ماذا تفعل في حالة عيوب القلب الخلقية؟

إذا كان لديك طفل ولد بعيب في القلب ولم يتم اكتشافه أثناء الحمل، فمن المستحسن الاتصال بمحامي الأخطاء الطبية الذي سيقوم بفحص عملية علاج الأم الحامل بأكملها، بما في ذلك جميع الاختبارات التي أجرتها، من أجل فهم أين ومتى حدث الخطأ ومن قام به. بعد ذلك، سيكون من الممكن رفع دعوى قضائية أمام المحكمة بتهمة الأخطاء الطبية لعيوب خلقية في القلب.

أسئلة وأجوبة

  1. ما هو الخطأ الطبي فيما يتعلق بعيوب القلب الخلقية ومتى يتم تحديده؟

يتم تحديد الخطأ الطبي في حالة عيوب القلب الخلقية عندما يتبين أنه كان من الممكن اكتشاف العيب عن طريق إجراء الفحوصات والمتابعة بالشكل السليم والمعتاد، لإتاحة الفرصة للوالدين لممارسة حقهما في اختيار الولادة للطفل أو إنهاء الحمل، ومنعه من معاناة كبيرة بسبب الولادة غير المشروعة. تتعدد اليوم طرق التشخيص في المراحل الأولى من الحمل بأن الجنين يعاني من نوع من الخلل في القلب، وبالتالي فإن ولادة طفل يعاني منه تثير علامات استفهام كثيرة فيما يتعلق بعلاج الأم الحامل.

  1. ماذا تفعل في حالة الخطأ الطبي لعيوب القلب الخلقية؟

إذا كان لديك طفل ولد بعيوب خلقية في القلب، فمن المهم جدًا الاتصال بمتخصص مثل محامي على دراية بالخطأ الطبي الذي سيفحص مسار سلوك وعلاج الأم الحامل طوال فترة الحمل، وسيفحص ما إذا كان المعالج لقد انحرف الطبيب والطواقم الطبية المختلفة عن المقبول والمعقول، ولم يقوموا بتحليل نتائج الفحوصات بطريقة مهنية، ولم يشيروا إلى علامات تحذيرية مختلفة وأكثر. إذا تبين أن هناك خطأ طبي، سيكون من الممكن رفع دعوى قضائية في المحكمة.

  1. من يمكنه المساعدة في حالة الخطأ الطبي لعيوب القلب الخلقية؟

سيتمكن المحامي المطلع على الأخطاء الطبية من إخبارك ما إذا كان الخطأ الطبي قد حدث بالفعل في قضيتك، وإذا تبين أن أحد أفراد الطاقم الطبي تصرف بشكل غير لائق، فسوف يقوم بإعداد دعوى الأخطاء الطبية للمحكمة.

img-3

هل تحتاج إلى خدمات قانونية بشأن قضايا الأخطاء الطبية؟

اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن

مقالات حول هذا الموضوع

إلى تنسيق اجتماع احترافي

أو اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك



    img-10