الأخطاء الطبية – مرض كاواساكي

רשלנות רפואית מחלת קוואסקי

يهاجم مرض كاواساكي الأطفال حتى سن الخامسة ويسبب التهابًا واسع النطاق في جميع أنحاء الجسم ولكنه يركز بشكل أساسي على الأوعية الدموية والبلعوم والحنجرة والعينين. الفشل في تشخيص المرض يمكن أن يسبب أضرارا جسيمة للأطفال الذين يعانون منه، حيث أن العلاج غير المناسب وغير الفعال يمكن أن يؤدي إلى تدهوره بسرعة ويؤدي إلى الوفاة أو أضرار جسيمة في الدماغ والقلب والعمود الفقري بسبب نقص إمدادات الأوكسجين بسبب الأوعية الدموية التي تموت من الالتهاب. سنشرح في هذا المقال كل ما يهم معرفته عن الأخطاء الطبية المتعلقة بمرض كاواساكي وما يمكن فعله حيال ذلك.

 

مرض كاواساكي

وهذا المرض، الذي كان يعتبر في الماضي مرضًا مرتبطًا بشكل رئيسي بمنطقة اليابان والشرق الأقصى، أصبح أكثر شيوعًا مع مرور السنين في أجزاء أخرى من العالم أيضًا، على الرغم من أنه لا يزال يعتبر مرضًا نادرًا نسبيًا. ويبدو أن المرض يجمع بين عاملين رئيسيين: الحساسية الوراثية لسم معين لفيروس معين، والوجود الفيروسي في الجسم. كما أن الغالبية العظمى من الأطفال الذين يعانون منه سيكونون تحت سن الخامسة. ومن أعراض المرض ارتفاع في درجة الحرارة والطفح الجلدي والتهاب الأوعية الدموية الذي قد ينتشر أيضًا إلى الأوعية الدموية الكبيرة بما في ذلك الأوعية الدموية التاجية. القلب، وغيرها من الالتهابات التي يمكن أن تهاجم أي عضو من أعضاء الجسم وخاصة في السحايا والعينين والبلعوم والحنجرة والرئتين والمفاصل والغدد الليمفاوية.تفصيل آخر مهم هو أنه في معظم الحالات لم يتم العثور على أي عامل آخر يشير إلى سبب تفشي الالتهاب، ولا حتى دليل على وجود فيروس قد يكون سببه والذي يبدو أنه تمت إزالته بالفعل من الجسم، مما يشير إلى معظم الحالات. كل ذلك ربما يكون مرض كاواساكي.

 

لماذا من المهم جدًا تشخيص المرض في الوقت المناسب وبدقة؟

بما أن مرض كاواساكي لديه القدرة على إحداث دمار في جسم الطفل الصغير وتركه بضرر دائم، فمن المهم جدًا تشخيص المرض بدقة وتطبيق العلاج فورًا ومراقبة تطوره، مع فهم أنه في أي لحظة قد يسبب أمراض القلب الالتهابات والتهاب السحايا وغيرها من الالتهابات التي من شأنها أن تضع الطفل في خطر حقيقي على حياته، بل وحتى في خطر فقدان أحد أطرافه بسبب نخر في وعاء دموي كبير. ومن لحظة اكتشاف المرض، سيتم مراقبة الطفل تحت الإشراف الكامل، حتى لو كان يبدو سليمًا وحيويًا، والذي يشمل على سبيل المثال لا الحصر:

  • اختبار تصوير الأوعية – هذا اختبار يتم إجراؤه عن طريق حقن عامل تباين وأخذ أشعة سينية للقلب من أجل اكتشاف الضرر المحتمل لعضلة القلب، الاختبار للأسف مؤلم ولكنه ضروري، وعلى مر السنين تم تطوير طرق مختلفة لإجراءه مع الحد الأدنى من الانزعاج للطفل.
  • اختبارات لتحديد تمدد الأوعية الدموية الدماغية – يجب أن يخضع الطفل لفحص شامل من أجل التعرف في الوقت المناسب على احتمال وجود تمدد الأوعية الدموية الدماغية النموذجي للمرض.
  • مراقبة تطور المرض – قد يتخذ المرض أشكالاً عديدة ومختلفة مثل التهاب الأوعية الدموية، والتهاب السحايا، والالتهاب الرئوي، والتهاب العين، والتهاب الحنجرة، وغيرها. لذلك، في أي حالة من حالات تفشي مثل هذا، يجب التعامل معها كالمعتاد، وعدم التعامل معها على أنها عدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • المتابعة على مر السنين – قد يعاني الطفل المصاب بالمرض طوال حياته من عيوب في عمل القلب والأوعية الدموية المختلفة، وكذلك في الرئتين وأعضاء الجسم الأخرى بسبب عيوب في الأوعية الدموية التي تحمل الأكسجين لهم. ولهذا السبب يجب الاستمرار في مراقبة وظائف الجسم المختلفة حتى بعد سنوات من الشفاء من المرض.

 

الأخطاء الطبية – مرض كاواساكي

للأسباب التي رأيناها أعلاه، يمكن للمرض أن يلحق أضرارا جسيمة بجسم الطفل بل ويقتله إذا لم يتم اكتشافه في الوقت المناسب، ولم يتم علاجه بشكل صحيح، والأعضاء الرئيسية المستهدفة بالمرض، أي الأوعية الدموية، لا تتم مراقبة الدماغ والقلب حتى بعد سنوات من الشفاء من المرض، كل هذا من أجل اكتشاف الأضرار المحتملة في الوقت المناسب بسبب نقص الأكسجين من الأوعية الدموية المتضررة. الفشل في تشخيص المرض بشكل دقيق مع التقليل من العلامات المميزة للمرض، وخاصة في ظل عدم إمكانية العثور على سبب فيروسي أو معدي أو بكتيري للالتهاب، وهو السمة الرئيسية له، ومع التخفيف من حدة المرض أعراض الالتهاب المختلفة في الجسم، قد تسبب أضرارًا خطيرة جدًا على المدى الطويل، مما يعرض حياتي للخطر الطفل في خطر ولن يتم اكتشاف حالات التهاب عضلة القلب أو التهاب السحايا أو تلف الأنسجة المحتمل بسبب نقص إمدادات الأكسجين في الوقت المناسب .

 

ماذا تفعل في حالة الأخطاء الطبية في مرض كاواساكي؟

إن الطبيب الذي يقبل طفلاً مصابًا بمرض كاواساكي للعلاج ولكنه يستخف بأعراضه ويخلط بينها وبين عدوى فيروسية موسمية ولا يقوم بالتحقيق الدقيق في أسباب العدوى، قد يكون مهملاً في واجباته. لماذا ؟ لأنه حتى لو اعتقد أنها عدوى موسمية في العين، فإن التهاب الحلق والتهاب البلعوم نموذجي للأطفال في رياض الأطفال الذين ينقلون العدوى لبعضهم البعض بالعدوى الفيروسية أو يربطون التهاب السحايا بالبكتيريا الشائعة والمألوفة، وفي الحقيقة لا يتم فحصه بالدم باختبار أو بأي طريقة أخرى ما هو الفيروس أو البكتيريا المسؤولة عن الالتهاب، فلن يتمكن من التعرف في الوقت المناسب على أنه لا يوجد في الواقع سبب فيروسي أو معدي للالتهاب، مما يشعل على الفور الشك في أنه مرض كاواساكي.لذلك، في حالة عدم تشخيص الطفل في الوقت المناسب على أنه يعاني من المرض، يوصى بشدة بالاتصال بمحامي مطلع على الخطأ الطبي الذي سيقوم بفحص عملية علاج الطفل برمتها للتحقق مما إذا كان الخطأ الطبي قد حدث بالفعل في علاجه ولم يتم تشخيص المرض في الوقت المناسب.

أسئلة وأجوبة

  1. ما هو الخطأ الطبي مرض كاواساكي؟

الخطأ الطبي سيتم تحديد مرض كاواساكي عندما لا يقوم الموظفون الذين عالجوا الطفل أو الرضيع الذي يعاني من المرض بتشخيص المرض بدقة وفي الوقت المناسب على الرغم من وجود علامات المرض، شريطة أن يقدم الرضيع أو الطفل علاجاً غير مناسب وغير مفيد ، تأخر في تقديم العلاج أو استخف به واستهان بأعراضه. وبما أن مرض كاواساكي يميل إلى التسبب في أضرار جسيمة لجسم الطفل سترافقه لسنوات، حتى في مرحلة البلوغ، فيجب على الأطباء توخي الحذر الشديد والحرص على تشخيص الأمراض بشكل صحيح.

  1. ماذا تفعل في حالة الخطأ الطبي بمرض كاواساكي؟

في حال كان طفلك يعاني من مرض كاواساكي لكن علاجه كان مهملاً، عليك الاتصال بمحامي خبير في الخطأ الطبي من أجل فحص جميع عمليات علاجه منذ اللحظة الأولى. وبهذه الطريقة، سيكون من الممكن معرفة وتحديد متى حدث الخطأ ومن قام به، وتقديم مطالبة بالخطأ الطبي إلى المحكمة. من المهم أن تتذكر أنه عندما تقوم برفع دعوى الأخطاء الطبية ضد طبيب أو أحد أفراد الطاقم الطبي المُهمل، فإنك لا تُسلط الضوء على العدالة فحسب، بل تساعد أيضًا في منع وقوع الحالة التالية.

  1. كيفية تحديد الخطأ الطبي بمرض كاواساكي؟

الخطأ الطبي هو الحالة التي لا يتصرف فيها الطبيب المعالج أو أحد أفراد الطاقم الطبي وفق الإرشادات وما هو متعارف عليه في المجال الطبي، ولا يشخص المرض بدقة، ولا يقدم العلاج المناسب، ويتجاهل مختلف الأمور الأعراض والأضواء التحذيرية المختلفة التي تشير إلى حالة المريض أو عدم القيام بالإجراءات الصحيحة لعلاج المريض بشكل فعال. ولهذا الغرض، من المهم الاتصال بمحامي مطلع على قضايا الخطأ الطبي ليقوم بدراسة الأمر.

  1. من يمكنه المساعدة في حالة الأخطاء الطبية بمرض كاواساكي؟

يمكن لمحامي الاخطاء الطبية أن يساعد كثيرًا. أولاً، سيقوم المحامي بفحص كامل مسار علاج الرضيع أو الطفل منذ اللحظة الأولى، وسيقوم بفحص عمليات التشخيص والعلاج، وما إذا كانت العلامات التحذيرية الكلاسيكية وغير الكلاسيكية قد تم تفويتها وسيكون قادرًا على الإشارة إلى أين ومتى حدث الخطأ الطبي وعلى يد من. بعد ذلك سيتمكن المحامي من إعداد ملف الدعوى للمحكمة وعقد الجلسات حتى تحقيق العدالة.

هل تحتاج إلى خدمات قانونية بشأن قضايا الأخطاء الطبية؟

اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن

مقالات حول هذا الموضوع

إلى تنسيق اجتماع احترافي

أو اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك