وفاة طفل حديث الولادة نتيجة الخطأ الطبي

تعتبر الولادة من أهم الأحداث في حياة المرأة وعائلتها بأكملها، والمأساة التي تنتهي بوفاة المولود قد تهز الأسرة بأكملها في أزمة وحزن عميقين لا يتمكن الجميع من التعافي منها. كيف يمكن أن يتحول يوم الفرح والإثارة بقدوم الطفل إلى يوم حزن وأسى؟ يحدث هذا أحيانًا بسبب الخطأ الطبي. سنوضح في هذا المقال متى سيتم تحديد أن وفاة المولود قد حدثت نتيجة الخطأ الطبي وما الذي يمكن فعله في هذه الحالة.

 

بدلا من الفرح والإثارة – ولكن ثقيلة وحزن

يولد حوالي 200.000 طفل في إسرائيل كل عام، مما يجلب الفرح والنور لعائلاتهم. معدل وفيات الأطفال في إسرائيل أقل من المعدل العالمي ويبلغ 3.1 لكل ألف ولادة. تعتبر الخدمات الصحية في إسرائيل احترافية وجيدة جدًا وتوفر للأمهات ظروفًا ممتازة للولادة مقارنة بأماكن أخرى في العالم من حيث النظافة والتكنولوجيا المتقدمة ومعرفة وفهم عملية الولادة والجودة والرعاية المهنية للأم والمولود الجديد. . ورغم كل هذا، يموت عدد من الأطفال حديثي الولادة كل عام بسبب الخطأ الطبي للأسف، ويتحول يوم الفرح والإثارة لكل عائلة من هؤلاء في لحظة إلى يوم من الحزن والأسى الشديد.

 

وفاة طفل حديث الولادة نتيجة الخطأ الطبي

الخطأ الطبي أثناء الولادة وبعدها يمكن أن يؤدي إلى وفاة الطفل أثناء عملية الولادة نفسها عندما تتم الولادة ويتعرض الطفل لضيق شديد دون أن يعلم بذلك أو يتفاعل معه أحد من الطاقم الطبي، أو بعد الولادة مباشرة عندما يُترك طفل دون رعاية أو يُصاب أو يُصاب أو لا سمح الله يسقط من بين يدي الطاقم الطبي الذي يحمله على الأرض وفيما يلي عدد من الطرق الإهمالية التي قد تحدث بسببها وفاة المولود الجديد:

  • الولادة الصامتة – الطفل الذي يموت في الرحم نتيجة العدوى أو انفصال المشيمة أو أي عامل آخر لا يرتبط بالضرورة بعملية الولادة، وسبب وفاته هو نتيجة الخطأ وعدم التنبه لذلك. ظهرت علامات الاستغاثة على الطواقم الطبية، ولهذا اضطرت المرأة إلى ولادة طفل ميت.
  • الفشل في التعرف على ضائقة الجنين عند الولادة – المرأة الحامل التي تصل إلى غرفة الولادة ولكن الفرق الطبية لا تتعرف في الوقت المناسب على وجود ضائقة جنينية، أو التي تأخرت بشكل مفرط في استجابتها أو التي استخدمت حكمًا غير صحيح في اختيار الاستراتيجية الطبية التي تم تبنيه وأدى إلى وفاة الطفل.
  • الخطأ الطبي أثناء الولادة القيصرية – تأخير كبير في الدخول إلى عملية قيصرية طارئة، إجراء العملية بطريقة فاشلة أدت إلى وفاة الطفل أو منع إجراء عملية قيصرية طارئة كان من الممكن أن تنقذ حياة الطفل.
  • الخطأ الطبي أثناء الولادة الآلية – عندما تواجه المرأة صعوبة كبيرة في الولادة، يمكن المساعدة على الولادة باستخدام أجهزة طبية مختلفة، بما في ذلك الملقط الفراغي، ولكن الاستخدام غير الصحيح الذي ليس في مكانه، وليس في الوقت المناسب، أو الذي يتم إجراؤه بخطأ يمكن أن تسبب ضررا جسيما للطفل وحتى وفاته.
  • الخطأ أثناء تحفيز المخاض – يتم تحفيز المخاض عادة عن طريق إعطاء دواء يسمى البيتوسين، ولكن إعطاء جرعة زائدة أو نقص الدواء يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة عند الولادة وموت الجنين. كما أن قرار تعجيل الولادة، الذي تم بإهمال ودون حاجة، يمكن أن يلحق ضرراً بالغاً بعملية الولادة الطبيعية ويؤدي إلى وفاة الطفل.
  • الخطأ بعد الولادة – حتى لو كانت الولادة آمنة وولد الطفل حياً، فمن الممكن أن يتعرض لضيق شديد بعد الولادة مثل الاختناق، أو العدوى الشديدة والمميتة، أو التعرض للحرارة أو البرودة، أو السقوط أو الإصابة.
  • الخطأ في علاج الوليد المكروب – المولود الذي ولد في الضيق وكان من الضروري تنفسه أو إنعاشه أو إجراء أي إجراء طبي آخر لإنقاذ حياته ولكن تمت هذه التصرفات بإهمال أو مع تأخير كبير أدى إلى وفاته.

 

كيف يمكن إثبات أن وفاة المولود كانت بسبب الخطأ الطبي؟

عندما يقوم محام متخصص في الخطأ الطبي برفع دعوى قضائية أمام المحكمة لوفاة طفل حديث الولادة نتيجة الخطأ، فإنه سيضطر إلى إثبات أنها ليست حالة قوة قاهرة أدت إلى وفاة الطفل رغم الجهود المبذولة من الطواقم الطبية، بل انحراف عن الإجراءات المتعارف عليها أو منع بعض التصرفات التي كان من الممكن أن تنقذ حياة الطفل. سيدعي المحامي أن الإجراءات المتخذة أثناء الولادة وبعدها تجاوزت المعقول ومن البروتوكولات والإجراءات الحالية وأن هناك صلة مباشرة بين القرارات التي تم اتخاذها (أو لم يتم اتخاذها) والإجراءات التي تم تنفيذها (أو لم يتم تنفيذها) ووفاة الطفل وأن الطاقم الطبي لم يفعل كل ما في وسعه لإنقاذ الطفل.

 

ماذا تفعل في حالة الخطأ الطبي الذي أدى إلى وفاة المولود؟

إذا كنت تشك في أن طفلك مات نتيجة للخطأ الطبي، فيجب عليك الاتصال بمتخصص مثل محامي الخطأ الطبي الذي سيقوم، بالتعاون مع أخصائي طبي متخصص في الحمل والولادة، بفحص حالتك والتحقق مما إذا كان الإهمال الطبي قد حدث بالفعل هنا بسبب قرارات لا تتماشى مع شرح الطبيب أو إجراءات لا تتوافق مع الإجراءات والبروتوكولات المقبولة أو كان هناك تأخير كبير في تلقي المساعدة الطبية. إذا تبين أن هناك بالفعل خطأ طبي، فإنه سيرفع دعوى قضائية في المحكمة بتهمة الخطأ الطبي.

 

كيف يعوض الأهل فقدان طفلهم؟

عندما يقوم زوجان من الوالدين الذين توفي طفلهما بتقديم دعوى بسبب الأخطاء الطبية، فلن يعيد المال الطفل إليهما بعد الآن، ولكن من المهم ملاحظة أن الرعاية الذاتية الجيدة من قبل الوالدين لأنفسهم وللأطفال الآخرين في أسرهم الذين إن تجربة الحزن الشديد لأخيهم المتوفى معهم يمكن أن تساعد بشكل كبير في التعافي من الحزن والخسارة. وتميز المحكمة بين الطفل الذي ولد ميتا والطفل الذي ولد حيا ومات نتيجة الخطأ في رعايته، وفي هذه الحالة سيتم أيضا إدراج جزء سنوات الدخل المفقودة للأسرة. بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت هناك جهة طبية مهملة ولا تتصرف بشكل احترافي وتعرض حياة الأمهات والأطفال للخطر، فهناك حاجة ملحة للقضاء عليها، وبدون شكاوى لن يكون من الممكن القيام بذلك.

 

هل تسقط دعوى وفاة المولود نتيجة الخطأ بالتقادم؟

يمكن تقديم المطالبة حتى سبع سنوات من تاريخ الميلاد، ولكن يوصى بشدة بتقديم المطالبة في أقرب وقت ممكن من أجل جمع مختلف المستندات والشهادات والوثائق وما إلى ذلك. ومع مرور الوقت، قد يتم فقدانها أو نسيانها، وقد يضر ذلك بنجاح المطالبة بإثبات وجود خطأ بالفعل هنا. تواصل اليوم مع مكتب المحاماة – يشار  يعقوبي.

وفاة طفل حديث الولادة نتيجة الخطأ الطبي

img-3

هل تحتاج إلى خدمات قانونية بشأن قضايا الأخطاء الطبية؟

اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن

مقالات حول هذا الموضوع

إلى تنسيق اجتماع احترافي

أو اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك



    img-9