الاخطاء الطبية – ما هي الولادة المقعدية؟ كيف يمكنك تحديد؟

الولادة المقعدية هي حالة لا ينقلب فيها الطفل كما هو متوقع ورأسه إلى الأسفل، وبدلاً من ذلك يدير حوضه نحو قناة الولادة. قد تسبب هذه الحالة مضاعفات خطيرة عند الولادة تزيد من فرصة إصابة المرأة وطفلها بما يصل إلى ثلاث مرات أكثر من الولادة الطبيعية، مثل تلف فقرات عنق الطفل أثناء محاولته الخروج للعالم بطريقة خاطئة. (شلل العرب). عادةً ما تتم إحالة النساء اللاتي ولدن ولادة مقعدية لإجراء عملية قيصرية أو الولادة الآلية لتجنب هذه المضاعفات غير الضرورية. يتجلى الخطأ الطبي في الولادة المقعدية في عدم إعلام المرأة بوضعية الطفل، وفي فشل الفرق الطبية في تشخيص أنها ولادة مقعدية وليست ولادة طبيعية، وفي اختيار الإستراتيجية الخاطئة لمولود المرأة الجديد. والخطأ في معاملتها وطفلها أثناء الولادة.

ما هي الولادة المقعدية؟

بدءًا من الأسبوع الثامن والعشرين تقريبًا من الحمل، يبدأ الطفل في الانقلاب على جانبه ووضع رأسه أمام قناة الولادة. من خلال اختبار بسيط بالموجات فوق الصوتية، يمكنك متابعة دوران الطفل والتأكد من أن رأسه مثبت بالفعل في أسفل قناة الولادة. في الحالة التي تحدث فيها الولادة مبكرًا جدًا، أو إذا لم يستدير الطفل في الرحم لسبب ما ويظل في وضع يكون فيه الحوض هو الذي يواجه قناة الولادة، فستضطر المرأة إلى الولادة مع يظهر الطفل مؤخرته أولاً وليس رأسه. بطبيعة الحال، يكون من الأسهل والأكثر راحة للمرأة أن تلد عندما يخرج رأس الطفل أولاً، وهذه الوضعية أيضًا أكثر صحة لظهر الطفل ورقبته الحساسة، ولكن في حالة الولادة المقعدية، تنشأ مضاعفات مختلفة مثل الحصول على عالقة في قناة الولادة، اختناق، ضغط شديد على رأس الطفل ورقبته، خطر حقيقي لتمزق الرحم ونزيف غزير.

وحتى لو انتهت الولادة بنجاح، فإن خطر الإصابة بالشلل الدماغي بسبب الاختناق لفترة طويلة، أو تلف فقرات الرقبة إلى درجة الشلل، أو وفاة الطفل نتيجة ضائقة الجنين أو وفاة الأم، يزيد بشكل كبير عن الوضع الطبيعي. ولادة. ولهذا السبب، يقدم العديد من الأطباء للأم خيار الولادة بعملية قيصرية، مما يمنع معظم مضاعفات الولادة، بل يبادرون بالولادة بمجرد أن يصبح الجنين جاهزًا ولا يخاطرون بولادة مهبلية طبيعية. ومن المهم الإشارة إلى أن هناك حالات لا يوجد فيها خطر على الأم أو الجنين حتى في حالة الولادة المقعدية، ويعود ذلك إلى حجم الجنين والوضعية التي يوجد بها، والتي تسمح بولادة طبيعية، ولكن تحت أقصى قدر من الإشراف والاهتمام من فرق الرعاية.

كيف يمكنك تحديد موقف المؤخرة؟

يحدد الفحص البسيط بالموجات فوق الصوتية بسهولة أن الجنين في الوضع المقعدي ويتم تقديم العديد من الاقتراحات للأم للنظر فيها، ويمكنها اختيار ولادة قيصرية مخططة ومباشرة ويمكنها تجربة الولادة المهبلية ولكن مع الكثير من الإشراف. ومن المهم الإشارة إلى أنه إذا قررت الفرق الطبية أن الولادة الطبيعية خطيرة للغاية، فمن المستحسن إحالة الأم الحامل لإجراء عملية قيصرية. إذا وصلت الأم إلى غرفة الولادة قبل أسبوع من الحمل، أي حوالي الأسبوع 30، فيجب أن تكون الفرق الطبية الماهرة على دراية بحقيقة أن الطفل ربما لم يكن لديه الوقت الكافي للاستدارة بعد، لذلك من المحتمل جدًا أن يكون هو في وضع المؤخرة. ولهذا السبب، من المتوقع أن يأخذوا ذلك في الاعتبار أثناء ولادة المرأة وأن يعتنوا بها كثيرًا.

ما هو الخطأ الطبي في الولادة المقعدية؟

يبدأ الخطأ الطبي في الولادة المقعدية حتى قبل الولادة، عندما لا تكون المرأة الحامل التي تعالجها طبيبتها العادية على علم بأن الطفل الذي تحمله في رحمها لم يدور على الإطلاق أو لم يكمل دورته بشكل صحيح، ويستمر بسبب سوء الرعاية. واتخاذ قرارات خاطئة فيما يتعلق باستراتيجية الولادة، وينتهي الأمر بالخطأ عند المولود الجديد:

  • الفشل في تشخيص أن الطفل في وضعية مقعدية – إذا لم يقم الطبيب المعالج بتحويل المرأة الحامل لإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل لتحديد الوضعية وتحديد العناصر الأخرى التي يمكن أن تجعل الولادة صعبة، وذلك بسبب ولهذا وصلت إلى غرفة الولادة دون أن تعلم أن جنينها في وضعية مقعدية، وهذا خطأ بكل المقاييس.
  • خطأ الطاقم الطبي أثناء الولادة – إذا تم إبلاغ الطاقم الطبي الذي حضر الأم أن الطفل في وضعية مقعدية ولكن مع ذلك أخذوا حالة المرأة باستخفاف ولم يتصرفوا بطريقة يمكن أن تمنع الولادة المضاعفات، ولم يقدموا لها الرعاية المهنية اللازمة أو تأخروا بشكل كبير في تقديمها، فقد تصرفوا بخطأ.
  • اتباع استراتيجية ولادة خاطئة – الولادة المقعدية هي ولادة يمكن توقع حدوث مضاعفات مختلفة فيها مسبقًا، وبالتالي فإن أي استراتيجية ولادة خاطئة لم تمنعها وتعرض حياة المرأة وجنينها للخطر، يعتبر خطأ طبيًا.
  • الخطأ أثناء الولادة – الخطأ أثناء عملية قيصرية أو ولادة بالأجهزة أو بأي طريقة أخرى اختارت الطواقم الطبية ولادة المرأة فيها، ونتيجة لذلك تعرضت هي وطفلها للأذى أثناء الولادة.

 

كيف يمكن إثبات خطأ الطواقم الطبية؟

من خلال الفحص الدقيق لجميع عمليات العلاج الطبي للحامل وعمليات اتخاذ القرار وغيرها، سيكون من الممكن التحقق مما إذا كانت تتماشى مع ما هو معقول ومقبول في مجالات الطب، وما إذا كانت قد تمت أم لا وفقاً للإجراءات والأنظمة والتعليمات والإرشادات، أو الانحراف عنها بشكل كبير. وبالإضافة إلى ذلك، يجب التحقق مما إذا كان العلاج للمرأة قد تم في فترة زمنية معقولة ولم يكن هناك أي تأخير ساهم في تدهور الحالة.

 

ما الذي يمكن فعله في حالة حدوث خطأ طبي أثناء الولادة المقعدية؟

من خلال الاتصال بأحد المتخصصين مثل محامي الأخطاء الطبية، يمكنك معرفة ما إذا كان هناك أي خطأ من جانب الطاقم الطبي أثناء علاجك. من بين أمور أخرى، سيتم فحص ما إذا كان كل من عالج المرأة تصرف بحكم مهني ومعقول، وقدم العلاج الطبي في وقت معقول، وتعرف على العلامات التحذيرية في الوقت المناسب واستجاب لها بطريقة تتفق مع العقلية والإجراءات المهنية. إذا تم اكتشاف أن أحد أفراد الطاقم الطبي تصرف بخطأ وأن أحبائك قد تضرروا بشكل مباشر من هذا السلوك، فسيكون من الممكن رفع دعوى قضائية في المحكمة بتهمة الخطأ الطبي.

 

هل تحتاج إلى خدمات قانونية بشأن قضايا الأخطاء الطبية؟

اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن

مقالات حول هذا الموضوع

إلى تنسيق اجتماع احترافي

أو اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك