الإهمال الطبي في تشخيص وعلاج الضائقة الجنينية

img-2

متى يمكنك رفع دعوى على الضائقة الجنينية؟ كيف تثبت ذلك؟ ما هي الحالات التي يمكن فيها الحصول على تعويض عن الأخطاء الطبية؟ حول كل هذه وأكثر في المقال المعروض عليك.

ما هي ضائقة الجنين؟

الضائقة الجنينية من المضاعفات الطبية الخطيرة للغاية التي تتطلب استخراج سريع للجنين من رحم أمه لتجنب الأضرار الجسيمة التي تلحق بالجهاز العصبي والدماغ بسبب نقص إمدادات الأكسجين الكافية.

في حالة الضائقة الجنينية، والتي تسمى أيضًا اختناق الولادة، لا يتلقى الجنين ما يكفي من الأكسجين، وقد يعاني من أضرار جسيمة لا رجعة فيها وقد يؤدي إلى الوفاة أحيانًا.

الأكسجين مهم جدًا لدرجة أن 15 دقيقة بدون أكسجين (نقص الأكسجة) تكفي حتى يعاني الطفل من تلف في الدماغ.

ما هي أسباب الضائقة الجنينية؟

يتم تقديم العديد من الدعاوى المتعلقة بالإهمال الطبي أثناء الولادة بسبب إصابة الطفل الناتجة عن ضائقة الجنين التي حدثت أثناء عملية الولادة.

يمكن أن تحدث الضائقة الجنينية لأسباب مختلفة، بما في ذلك: انفصال المشيمة – وهي حالة تعيق مرور الأكسجين من الأم إلى الطفل،ولف الحبل السري حول عنق الطفل، تسمم الحمل، وخلع الكتف.

إذا لم يتعرف الفريق الطبي على الضائقة في الوقت المناسب ويسرع في إنقاذ الجنين عن طريق الولادة الآلية أو الولادة القيصرية، فقد تنتهي الولادة بأضرار جسيمة لحديثي الولادة، مثل التخلف أو الشلل الدماغي وحتى الموت.

من المهم أن نلاحظ أن المضاعفات التي كان من الممكن تحديدها ومنعها فقط هي التي تحدد أسبابًا للمطالبة بالإهمال الطبي.

كيف يمكن الكشف عن ضائقة الجنين أثناء الحمل والولادة؟

يمكن الكشف عن الضائقة الجنينية عن طريق تباطؤ معدل ضربات القلب (بطء القلب) للجنين أو انخفاض في حركات الجنين، كما يمكن أن يشير إسقاط الماء مع السائل الأمنيوسي المعكر إلى ضائقة الجنين.

من المعتاد التحقق من معدل ضربات قلب الجنين وحركاته أثناء الحمل باستخدام جهاز مراقبة الجنين واختبارات الموجات فوق الصوتية.

تحدث الضائقة الجنينية عندما ينخفض ​​معدل ضربات قلب الجنين إلى أقل من 100 نبضة في الدقيقة.

إذا لم يكتشف الطبيب أثناء الحمل تباطؤًا في معدل ضربات قلب الجنين ونتيجة لذلك ولد الطفل متضررا، فهناك سبب للنظر في تقديم مطالبة بسبب الإهمال الطبي أثناء الحمل، حيث أن مراقبة الحمل لم تكن مناسبة أو شاملة.

كيف يجب التصرف عندما يقع الجنين في حالة طارئة؟

إذا تباطأ معدل ضربات قلب الجنين، يجب على الفريق الطبي التصرف وفقًا لذلك. في بعض الأحيان يكون من الضروري ولادة الأم على الفور وإخراج الجنين من رحمها. قد يعتبر عدم التصرف بهذه الطريقة إهمال طبي.

في حالة وجود خوف من ضائقة جنينية أثناء مخاض قد بدأ بالفعل، فمن الممكن مراقبة الأم وإجراء فحص دم للجنين للتحقق من مستوى الحموضة في الدم.

إذا كان مستوى الرقم الهيدروجيني منخفضًا، يمكنك التعرف على نقص الأكسجين، مما يعني وجود ضائقة جنينية ويجب عليك التصرف في أسرع وقت ممكن وإدارة الولادة بطريقة ذكية ومهنية، حيث قد تكون كل دقيقة مهمة، و قد يتسبب التأخير في الإجراءات الصحيحة في حدوث أضرار جسيمة للجنين.

في الحالات التي تكون فيها الولادة معقدة، يجب على الأطباء إجراء عملية ولادة أو عملية قيصرية في أسرع وقت ممكن. إذا لم يتم إجراء العملية القيصرية في الوقت المحدد أو بشكل سيئ، فقد يكون من الممكن المطالبة بحالة الإهمال الطبي في العملية القيصرية.

في بعض الحالات، قبل إجراء العملية القيصرية، يحاول الأطباء إجراء إنعاش داخل الرحم، والذي يتضمن تغيير وضع الأم، مما قد يسرع من الولادة، تسرب السوائل عن طريق الوريد، تناول الأدوية، وغير ذلك.

حكم – اهمال طبي في علاج ضيق الجنين، تعويض: 1،500،000 شيكل

في القضية التي نوقشت في محكمة الصلح في القدس، زُعم أن التأخير في تحديد ضائقة الجنين وكذلك التأخير في إجراء العملية القيصرية أدى إلى وفاة المولود الجديد.

قبلت المحكمة الدعوى وقررت أن هناك تأخيرًا في إنقاذ الجنين بعملية قيصرية لسبب غير معقول. وقد تبين أن إهمال الطاقم الطبي قد ثبت وتثبت العلاقة السببية بين الإهمال ووفاة المولود.

(TA 15-03-7729 بيلوني وآخرون ضد دولة إسرائيل)

إثبات الإهمال طبي في حالة ضائقة جنينية

إذا كنت تفكر في رفع دعوى قضائية تتعلق الإهمال الطبي بسبب ضائقة جنينية، فمن المستحسن التشاور أولاً مع محامي الأخطاء الطبية. اثبات الدليل ليس بسيطًا، حيث يتعين على المدعين أن يثبتوا أن هناك تأخرًا في تشخيص الضائقة الجنينية، ونتيجة لذلك، كان هناك تأخير في إنقاذ المولود، وبالتالي أصيب بأضرار جسيمة.

لابد من إثبات أنه لم يتم مراقبة  تطور الولادة بشكل جيد أو أن الطاقم الطبي فسر نتائج جهاز المراقبة بشكل خاطئ، وتجاهل المضاعفات أو المشاكل المهملة التي تم اكتشافها، مما أدى إلى ضعف إمداد الأوكسجين للجنين.

يمكن دعم إثبات الإهمال الطبي من خلال درجة أبغار المنخفضة بعد الولادة وحتى بعد خمس وعشر دقائق من وقت الولادة، الحاجة إلى التهوية عند الولادة، الحماض الاستقلابي الحاد، وأكثر من ذلك.

في الختام ، يمكن القول أن هذا إهمال طبي من نوع خطير للغاية – سواء من حيث التعاملات الشخصية للمدعين أو من حيث الإثبات القانوني.

الإدارة القانونية المحترفة والدقيقة للقضية ضرورية من أجل النجاح في المطالبة والحصول على تعويض بسبب إهمال الطاقم الطبي.

مكتب يشار يعكوفي للمحاماة متاح لأي سؤال حول هذا الموضوع.

* للحصول على استشارة قانونية احترافية من محام مختص بالممارسات الطبية من مكتب المحاماة يشار يعكوفي، اتصل بالرقم: 6914004-03.

img-3

هل تحتاج إلى خدمات قانونية بشأن قضايا الأخطاء الطبية؟

اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن

مقالات حول هذا الموضوع

إلى تنسيق اجتماع احترافي

أو اترك التفاصيل وسنعاود الاتصال بك



    img-10